جامعة سيدي محمد بن عبد الله - فاس

جامعة سيدي محمد بن عبد الله - فاس

مرحبا بكل الأحبة في هذا المنتدى المتواضع.المرجو أن تجدوا ضالتكم فيه.

المواضيع الأخيرة

»  اضطراب فرط القراءة (Hyperlexie) د.بوفولة بوخميس
الجمعة 02 مارس 2012, 05:08 من طرف د.بوفولة بوخميس

» مفهوم السرد
الجمعة 15 أكتوبر 2010, 14:06 من طرف حس

» سنة دراسية موفقة للجميع
الخميس 23 سبتمبر 2010, 10:38 من طرف missalam

» طلب مساعدة من طلبة علم الاجتماع بفاس سايس.
الأحد 12 سبتمبر 2010, 04:34 من طرف bahansen

» استعمــــال الزمــــــــن 5+6 عربية
الأحد 13 سبتمبر 2009, 03:51 من طرف Admin

» مقرر تنظيم السنة الدراسية 2010 ـ 2009
الأحد 13 سبتمبر 2009, 03:48 من طرف Admin

» مبادیء تحليل النص القصصی 09
الأحد 09 أغسطس 2009, 17:17 من طرف jam

» مبادیء تحليل النص القصصی 08
الأحد 09 أغسطس 2009, 17:15 من طرف jam

» مبادیء تحليل النص القصصی 07
الأحد 09 أغسطس 2009, 17:12 من طرف jam

التبادل الاعلاني


    مبادیء تحليل النص القصصی 07

    شاطر

    jam

    عدد المساهمات : 13
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 09/08/2009

    مبادیء تحليل النص القصصی 07

    مُساهمة من طرف jam في الأحد 09 أغسطس 2009, 17:12

    د) أبعاد الشخصیة

    1- البعد الجسمي

    یهتم القاص في هذا البعد برسم شخصیته من حیث طولها و قصرها و نحافتها و بدانتها و لون بشرتها و الصفات المتمیزة الأخری.

    2- البعد النفسي

    یعتني القاص في هذا البعد بتصویر الشخصیة من حیث مشاعرها و عواطفها و طبائعها و سلوکها و مواقفها من القضایا المحیطة بها.

    3- البعد الاجتماعي

    یهتم القاص خلال هذا البعد بتصویر الشخصیة من حیث مکانتها الاجتماعیة و ثقافتها و میولها و الوسط الذي تتحرک فیه من خلال تتبّع أوصافها الخارجیة کالمهنة و الملابس و المسکن و الوضع الاجتماعي و الاقتصادي و علاقاتها الاجتماعیة و... .

    هـ) طرق عرض الشخصیات و رسمها

    للقاص طرق متعددة لعرض شخصیات القصة هي :

    1- الطریقة المباشرة أو التحلیلیة أو طریقة الإخبار عن الشخصیة

    هي أن یذکر القاص نفسه أو علی لسان أحد الشخصیات (غالباً ما هو البطل) خصال الشخصیة و ملامحها و أفکارها و یشرح عواطفها و أحاسیسها شرحاً دقیقاً من الخارج و یعقب علی بعض تصرفاتها و یفسّر البعض مبدیاً رأیه فیها صریحا[29].

    2- الطریقة غیر المباشرة أو التمثیلیة أو طریقة الکشف عن الشخصیة

    هي أن یمنح القاص للشخصیة حریة للتعبیر عن نفسها و عن کل ما یختلج في داخلها من أفکار و عواطف و میول؛ ففي هذه الحالة ینتحي القاص جانبا لیفسح المجال للشخصیة لتکشف عن جوهرها بأحادیثها و تصرفاتها الخاصة، و قد یعمد القاص إلی توضیح بعض صفاتها أو تعلیق علی أعمالها[30].

    3- طریقة المزج بین الطریقیین السابقیین

    أحیانا یوظّف القاص الطریقتین السابقتین معا في قصته لتصویر الشخصیة کلما اقتضت الضرورة الفنیة علی حسب الأحداث و المواقف و طبیعة الشخصیات و النوع القصصي الخاص.

    رابعاً : البیئة

    تعد البیئة رکنا أساسیا في القصة. فهي مصطلح یدلّ علی الزمان و المکان و المحیط الذي تقع فیه الأحداث[31]، و تتحرک فیه الشخصیات ضمن خریطة منسقة و بأسلوب فني. تتکون البیئة من عنصرین هامّین هما الزمان و المکان، و قد تتسع دائرتها إلی اشتمالها علی الخصائص الاجتماعیة و الثقافیة و الخلقیة و الفکریة و العادات و التقالید للمحیط الذي تجری فیه الأحداث[32]. تنقسم البیئة إلی أنواع مختلفة حسب ظروف القصة إلی البیئة الاجتماعیة، و المحلیة و الطبیعة و العربیة و الاسلامیة و العالمیة و...، و القاص یختارها حسب تجاربه أو قراءاته أو حسب الأحداث التاریخیة أو من صنع خیاله، و هنا تنبغی الإشارة إلی نقطة هامة أسلفنا في العرض السابق للشخصیات، و هي أننا قلنا إن للنص عالماً شبیهاً بالواقع و لیس واقعیا. فبیئة القصة بعناصرها المختلفة من الزمان و المکان و المحیط مهما اقتربت من الواقع تظل بیئة القصة أو النص یبنیها الکاتب وفق مخطّطه، فیختصرها أو یوسّعها، فمثلاً یتحدث عن سنة في حیاة الشخصیة بعبارة واحدة «مضت سنة»، و یتحدث عن ساعة في حیاة الشخصیة في صفحات و صفحات.

    وعلی هذا فإن البیئة هي زمان و مکان و ظروف تقع فیها الأحداث و تتحرک فیها الشخصیات ضمن خطة متماسکة و بأسلوب فني تنتهي إلی تکوین القصة، و تقریبها من أذهان القراء حیث تبدو القصة محتملة أو ممکنة؛ فأيّ نتاج أدبي یحتاج إلی الزمان و المکان، و من دونهما لا یکون معقولا و لا مقبولا، و لا یتفق مع الواقع الحیاتي[33].

    وأما النقاط التي لا بدّ أن تلاحظ عند دراسة بیئة القصة أو الفضاء القصصي بشقیه الزماني و المکاني فهي تحدید بنیتي الزمان و المکان؛ فتلاحظ بنیة الزمان في تعیین نوع الزمان کالماضي، أو الاسترجاع، أو التذکر، أو الحال أو الاستقبال، و یتمّ ذلک من خلال الإحالات الزمنیة في النص کزمن الأفعال أو الألفاظ الدالة علی الزمن؛ ثم تحدید الزمان من حیث الایقاع کالبطء، و السرعة و الرتابة بحسب نفسیة الشخصیة و سیر الأحداث، و أخیراً بیان وظیفته و دلالته الواقعیة أو الرمزیة و دوره في بناء الحدث و الشخصیة و... .

    وأما بنیة المکان فتتلخص في طبیعتها و کونها واقعیة أو متخیلة، و بیان وظیفتها کقوة فاعلة في تطور الحدث و بناء الشخصیة، و تعیین دلالتها و رمزیتها و ما تعکسه من الواقع الاجتماعي و... للشخصیة.

    خامساً : المعاني اللافتة

    تحت هذه العنوان أو المحور تجمع العناصر التي تتصل بعالم المعنی و تسترعي الانتباه بتکرارها. فرصد ما یرجع بتواتر ملحوظ من موضوعات و مقولات فکریة و قیم و رموز و عناصر میثولوجیة یشکل مدخلاً من المداخل الأساسیة إلی بنیة النص العمیقة. و غالباً ما وراء ظاهر هذه العناصر و الدلالات یختبیء معنی واحد عمیق مشترک هو الرسالة و الفکرة التي کتبت القصة من أجلها.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 سبتمبر 2017, 08:38