جامعة سيدي محمد بن عبد الله - فاس

جامعة سيدي محمد بن عبد الله - فاس

مرحبا بكل الأحبة في هذا المنتدى المتواضع.المرجو أن تجدوا ضالتكم فيه.

المواضيع الأخيرة

»  اضطراب فرط القراءة (Hyperlexie) د.بوفولة بوخميس
الجمعة 02 مارس 2012, 05:08 من طرف د.بوفولة بوخميس

» مفهوم السرد
الجمعة 15 أكتوبر 2010, 14:06 من طرف حس

» سنة دراسية موفقة للجميع
الخميس 23 سبتمبر 2010, 10:38 من طرف missalam

» طلب مساعدة من طلبة علم الاجتماع بفاس سايس.
الأحد 12 سبتمبر 2010, 04:34 من طرف bahansen

» استعمــــال الزمــــــــن 5+6 عربية
الأحد 13 سبتمبر 2009, 03:51 من طرف Admin

» مقرر تنظيم السنة الدراسية 2010 ـ 2009
الأحد 13 سبتمبر 2009, 03:48 من طرف Admin

» مبادیء تحليل النص القصصی 09
الأحد 09 أغسطس 2009, 17:17 من طرف jam

» مبادیء تحليل النص القصصی 08
الأحد 09 أغسطس 2009, 17:15 من طرف jam

» مبادیء تحليل النص القصصی 07
الأحد 09 أغسطس 2009, 17:12 من طرف jam

التبادل الاعلاني


    مبادیء تحليل النص القصصی 09

    شاطر

    jam

    عدد المساهمات : 13
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 09/08/2009

    مبادیء تحليل النص القصصی 09

    مُساهمة من طرف jam في الأحد 09 أغسطس 2009, 17:17




    الإحالات:



    [1]- فنون الأدب، تشارلتون، نقلا عن: النقد الأبی الحدیث، علی جابر المنصوری، دار عمار، عمان، الطبعة الأولی، 2000م، ص338.

    [2]- «لغة الفن القصصی»، آلبرت کوک، تقدیم: طه وادی، مجلة الأقلام، 1980، ص16.

    [3]- عوامل داستان، الهه بهشتی، نقلا عن: «رسالة التوابع و الزوابع فی ضوء الفن القصصی المعاصر»، هومن ناظمیان، مجلة الجمعیة العلمیة الإیرانیة للغة العربیة و آدابها، العدد 5، 1385هـ.ش، ص56.

    [4]- النقد الأبی الحدیث، ص376.

    [5][5]- تأملی دیگر در باب داستان، لارنس پراین، نقلا عن: «رسالة التوابع و الزوابع فی ضوء الفن القصصی المعاصر»، ص51.

    [6]- عوامل داستان، الهه بهشتی، نقلا عن: «رسالة التوابع و الزوابع فی ضوء الفن القصصی المعاصر»، ص52.

    [7]- النقد الأبی الحدیث، ص369.

    [8]- فن القصة، محمد یوسف نجم، دار الثقافة، بیروت، ط7، 1979، ص108.

    [9]- نقد الروایة فی الأدب العربی الحدیث، أحمد ابراهیم الحواری، عین للدارسات و البحوث الانسانیة و الاجتماعیة، 2003م. فقد تناول المؤلف فی هذا الکتاب وجهة نظر المذاهب المختلفة بالنسبة للروایة و ما تطلبه منها من مهمتها و طبیعتها و شکلها و مضمونها؛ «آلیات التحلیل البنیوی للنص السردی- مقاربة نظریة»، عبدالوهاب شعلان، مجلة علوم انسانیة، العدد27، مارس 2006، www.uluminsania.net

    [10]- البنيوية: مدرسة نقدية نشأت في فرنسا في منتصف الستينات من القرن العشرين و قد استقت مصادرها من «المدرسة الشكلية و مدرسة النقد الحديث و المدرسة الألسنية» و قد جعلت النص منطلقا أساسيا لها حيث تری النص في رباط ممتد من العلاقات المتداخلة و تسعی إلی استكشاف البنی الداخلية مع الانطلاق من مبدأ العلاقة فيما بين الأشياء. للتوسع أنظر: الخطيئة و التكفير، عبدالله محمد الغذامي، مکتبة الآداب، القاهرة، 2006م، صص 43-31؛ دلیل الناقد الأدبی، میجان الرویلی و سعد البازغی، المرکز الثقافی العربی، بیروت، الطبعة الثالثة، 2002، صص 80-67.

    [11]- لمزید من التفاصیل، أنظر: تحليل الخطاب الأدبي علی ضوء المناهج النقدية الحديثة، محمد عزام، دراسة من منشورات اتحاد الکتاب العرب، دمشق، 2003م، الفصل الأول.

    [12]- لمزید من التفاصیل، أنظر: القصة العربیة... عصر الإبداع، ناصر عبدالرزاق الموافی، دار النشر للجامعات، مصر، الطبعة الثالثة، 1997، صص 114-112.

    [13]- النقد الأدبی الحدیث، ص369.

    [14]- فن القصة، صص 75-74.

    [15]- المصدر نفسه، ص33.

    [16]- النقد الأدبی الحدیث، ص369.

    [17]- المصدر نفسه، ص369.

    [18]- المصدر نفسه، ص370؛ دراسات فی القصة العربیة الحدیثة، محمد زغلول سلام، منشأة المعارف، الإسکندریة، دون تاریخ، ص 27.

    [19]- المصدر نفسه.

    [20]- النقد الأدبی الحدیث، ص 374.

    [21]- المصدر نفسه، ص 375.

    [22]- المصدر نفسه، ص 376.

    [23]- عناصر داستان، جمال میرصادقی، انتشارات سخن، چاپ 4، 1380، ص 21، بتصرف قلیل؛ النقد الأدبی: أصوله و مناهجه، سید قطب، دار الشروق، قاهره، دون تاریخ، ص 77. حیث یشیر سید قطب إلی أن القصة لیست مجرد حوادث و شخصیات بل هی أسلوب فنی تستمد عناصرها من الحیاة الواقعیة، لکنها لا تکتفی بظواهرها بل تمزجها بالخیال.

    [24]- النقد الأبی الحدیث، ص 377؛ دراسات فی القصة العربیة الحدیثة، ص 19؛ عناصر داستان، ص 84؛ تأملی دیگر در باب داستان، محسن سلیمانی، انتشارات حوزه هنری، چاپ 4، 1368، صص 50-49.

    [25]- فن القصة، صص 22-20؛ النقد الأدبی الحدیث، ص 377.

    [26]- دراسات فی القصة العربیة الحدیثة، ص 17.

    [27]- المصدر نفسه، ص 19.

    [28]- النقد الأدبی الحدیث، ص 378.

    [29]- النقد الأدبی الحدیث، ص 382؛ فن القصة، ص 98؛ عناصر داستان، صص 92-87.

    [30]- المصادر نفسها.

    [31]- «رسالة التوابع و الزوابع فی ضوء الفن القصصی المعاصر»، ص 61.

    [32]- عناصر داستان، صص 454-453.

    [33]- النقد الأبی الحدیث، ص 385.

    [34]- دراسة و نقد فی مسائل بلاغیة هامة، محمد فاضلی، انتشارات دانشگاه فردوسی مشهد، 1376، ص 297.

    [35]- المصدر نفسه، صص 298- 297.

    [36]- المصدر نفسَه، ص 298.

    [37]- المعجم الأدبی، ص 20، نقلا عن: «القصة القصیرة : لغة و مصطلحا»، مقالة انترنتیة.

    [38]- النقد الأدبی الحدیث، ص 386.

    [39]- المصدر نفسه، ص 387.

    [40]- المصدر نفسه، ص 388؛ دراسات فی القصة العربیة الحدیثة، ص 24.

    [41]- لمزید من التفاصیل لهذه الطریقة، أنظر: جمالیات اللغة فی القصة القصیرة: قراءة لتیار الوعی فی القصة السعودیة، أحلام عبداللطیف حادی، المرکز الثقافی العربی، بیروت، الطبعة الأولی، 2004، الفصل الأول.

    [42]- الأدب المقارن: مدخلات نظریة و نصوص و دراسات تطبیقیة، عبده عبود، ماجدة حمود، غسان السید، دمشق، مطبعة قمحة إخوان، 2001، ص 230.

    [43]- «لغة الفن القصصی»، ص 16.

    [44]- المصدر نفسه، ص 17.

    [45]- النقد الأدبی الحدیث، ص 395.

    [46]- المصدر نفسه، ص 396.

    نقلا عن: حمید اکبری – جامعة تربيت مدرس - طهران

    راضيه خسروي – ماجستير في اللغة العربية و آدابها

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 سبتمبر 2017, 08:37